عزيزي الأخ عماد
كم فرحت جدا وأنا أقرأ في المدونات( أول مدونة في الباب الجديد )- القصة الرائعة والتي إحتوت معاني كثيرة - الرب يباركك ذكرتني بالأيام الجميلة التي قضيناها...